23‏/1‏/2011

تَوَنّسْ \ تَتَوْنَسْ


تونّسك تونس وهي تشتعلُ
تماماً كما عرّقتك العراقُ
لما أُضرمت بالكبريت الأمريكيِّ
لم تقلقك النار حينها
إنه الرّماد عرّقكْ:
لمّا غداه الشّعب.

أنت تجلس أمام التلفزيون..أو تتَتَوْنَس...تتقبّس عاطفتكَ!
فــ تقذف بحماسٍ رأيك على الفيسبوكْ..!
تتخيل أن طلقتك تثقب وجه الشاشةِ...
ربما تسقط في قلب الكيانِ
أو تصيب عضو جنديّْ...

فلسطينك محتلٌ...غدك محاصرْ... لا زلت تعيش في أبارتهايد ولا تملك إيجار الشهرِ...تستفيق باكراً.. وتأكل المجدّرة يوماً بعد يوم \ عادي، لا شيء تغير سوى وجه الفيسبوك قليلا ونبرة التلفزيون ومسلسل جديد لمهنّد ولديك ما يكفي من السّجائر والقهوة.












ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق